الجهاز التناسلي عند الذكور

تكبير القضيب

تكبير العضو الذكري

ليس من الصعوبة أن تجد الأدوات في الأسواق أو الإعلانات في المجلات الرياضية والمواقع الالكترونية وخاصة في البلاد الغربية التي تدعي إمكانية تكبير القضيب ، مستعملين مختلف الطرق الخداعة بالعزف على وتر الرجولة .

جميع مراكز البحث العلمي تجمع أن لا وسيلة أو دواء يمكن أن يمكن يؤدي إلى تكبير العضو الذكري إلا الطريقة الجراحية ولها مشاكلها – جميع الطرق غير الجراحية يمكن أن تؤدي إلى الضعف الجنسي والعنانة .

ما هو حجم العضو الذكري الطبيعي ؟

كثرت الأفكار المغلوطة بسبب الانفتاح الإعلامي غير المضبوط والخدع السينمائية ، تبين الأبحاث العلمية أن 70 % من الرجال طول العضو الذكري لديهم بين 5-7 بوصة أي 12.7-17.7 سم أثناء الانتصاب ولا يعتبر هناك مشكلة إلا إذا كان أقل من 3 بوصات أي 7.6 سم أثناء الانتصاب وذكرت حالات كثيرة لرجال الأبعاد لديهم أقل من ذلك ومع ذلك كان بمقدورهم الجماع والإنجاب .

ما هو رأي النساء في أهمية حجم القضيب ؟

غالبا سينتظر الرجال جواباً يتضمن أن العضو الكبير يسعد المرأة أكثر : بينما جميع الإحصاءات العلمية لذلك بينت أن النساء لا يكترثن لهذا الأمر ولا يعطينه أي اهتمام ،حيث بينت آخر وأدق الإحصاءات في هذا الشأن أن 79 % من النساء لا يهتمون بطول العضو الذكري و60 % لا يهتمون بقطره ، ولكن ماذا لو قالت لك زوجتك غير ذلك ؟؟!! هذا يعني أنك غير كفؤ للأداء الجنسي وليست المشكلة في حجم العضو ، ففهم الحاجات الجسدية والعاطفية لزوجتك أهم بكثير من التفكير بحجم العضو .

تكبير القضيب بدون جراحة

تقدم الأسواق ومواقع الانترنت الكثير من الأجهزة التي تعمل على تكبير القضيب على حد زعمهم وجميع هذه الأجهزة لم تحوز على أي ترخيص علمي !! وهيئة الأغذية والأدوية الأمريكية لم ترخص بعد بأي أجهزة أو حبوب لتكبير العضو الذكري على الاطلاق .

هناك أربع وسائل غير جراحية لتكبير العضو الذكري :

  1. الشد اليدوي :لمدة 30 دقيقة يوميا لفترة طويلة ، قد تؤدي هذه الطريقة إلى ألم وندبات داخل الأجسام الكهفية للعضو الذكري .
  2. الشد بأوزان خاصة :أكثر ايذاء من الأولى
  3. الشد بأجهزة الفاكوم : التي تقوم على إيجاد ضغط منخفض داخل أنبوب يحيط بالعضو مما يجعل الدم يتدفق إلى الأوعية ، ومن هنا فائدة هذه الأجهزة في معالجة العنانة أو بتعبير أدق التدبير المؤقت لها ، وكذلك فائدتها مؤقتة في تكبير القضيب وأضرارها أكثر من الوسائل السابقة وتؤدي إلى انتصاب رخو لاحقا .
  4. الحبوب والمستحضرات الطبية:غالبا ما تحوي على فيتامينات ، ومعادن ، والهرمون الذكري : التستوستيرون : ولا يوجد أي دليل علمي على فائدة هذه المواد في تكبير القضيب ، الأخير قد يستعمل عند اليفعان في بعض الحالات الخاصة المرضية .

تكبير القضيب بواسطة الجراحة

قام الكثير من الأطباء بتطبيق عدة طرق جراحية لتكبير العضو الذكري أي منها لم يحظ بموافقة الهيئات العلمية المعتمدة ، وهي تتركز على فكرة قطع الرباط المعلق للعضو الذكري وموضعه عند التقاء العضو مع البطن عند عظم العانة تماما ممايجعل العضو يبدو أطول بـ 2 سم ، ولكن قطعه سيؤدي إلى انتصاب بزاوية سفلية ، أما تكبير القطر فيكون بحقن الشحوم ولها ما لها من أضرار ، وهناك طريقة ما زالت تحت البحث وهي زرع طعوم وعائية مما يزيد من التدفق الدموي والقطر ونتائجها جيدة إلى حد الآن دون أن تخلو من اختلاطات مثل : الندبات ، قصر القضيب ، ضعف الحساسية ، بالإضافة للتكلفة الباهظة.

متى يتوجب اللجوء للجراحة؟

ينصح بها في الحالات التالية : في حالة أذية القضيب بعد ختان سيء ، أو عضة حيوان ، حادث سير ،عيوب خلقية …

وبالطبع زيادة الوزن من أهم أسباب قصر القضيب ، فيجب أن يكون الوزن مناسبا للطول ومساحة الجسم

أخيرا نصيحة للرجال احذر من توريط نفسك في هذه المتاهات وأسعى لتحسين علاقتك مع زوجتك فيكون بذلك سعادة الدارين

المراجع :

  • ترجمة و أعادة صياغة علمية من قبل : د .أحمد فريد غزال
  • MAYOCLINIC

آخر تحديث أيلول- 2017

اظهر المزيد

د.أحمد غزال

مجاز من هيئة البورد الأوروبية في الجراحة البولية التناسلية جراحة المسالك البولية و أمراض الضعف الجنسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى