الجهاز البولي عند الأطفالالجهاز البولي عند الإناث

تدبير المثانة العصبية عند الأطفال

 

تدبير المثانة العصبية عند الأطفال

Management of neurogenic Bladder in children

تمهيد:
تعرض تدبير اضطراب عمل المعصرة البولية -المثانة لتغييرات واضحة عبر السنوات.
حاليا فقط الحالات المعندة نلجأ فيها للفوط و القثطرة المتقطعة و مناورة كريدي و غيرها.
أحدثت القثطرة الذاتية المتقطعة CIC ثورة في تدبير المثانة العصبية عند الأطفال.
علاوة على انها تدبير محافظ فعال فهي جعلت من تصنيع مثانة (خزان) مستمسك خيارا فعالا مع الحفاظ على وظيفة الكلية ونمط حياة جيد.
تتظاهر المثانة العصبية عند الاطفال المصابون. بعسرة تصنع النخاع الشوكي بأشكال مختلفة من اضطراب عمل العضلة المثانية والمعصرة البولية مع مجال واسع في الشدة
لا يوجد لدى 15% من الاطفال المصابين عند الولادة بعسرة تصنع النخاع الشوكي اية علامات تشير لاضطراب الوظيفة البولية من منشأ عصبي.
ولكن هناك احتمال كبير في تغيرات ديناميكية المثانة مع الوقت.
حيث 1 من 3 من الطبيعيين سوف يحدث لديه خلل تآزر معصري مثاني او خلل تعصيب لحين البلوغ.
عند الولادة الغالبية لديهم مسالك بولية علوية طبيعية، ولكن 60% منهم سوف يتطور لديهم تغيرات في الطرق العلوية نتيجة للإنتان او تغيرات المثانة والجذر.
وفق ما فهمنا من دراسات اليوروداينك فإنها تسمح بفهم طبيعة وشدة المشكلة وايضا تدبير هؤلاء المرضى بطريقة منضبطة وخاصة.
الهدف من العلاج منع تأذي الجهاز البولي والوصول الى استمساك بولي يتناسب مع العمر.

 

  Definition.  تعريف 
يمكن ان يحدث اضطراب المثانة – المعصرة عصبي المنشأ نتيجة لأذية الجهاز العصبي في اي مستوى ، بما فيها القشرة الدماغية و النخاع الحبل الشوكي
الاكثر مشاهدة عند الولادة هو عسرة تصنع النخاع الشوكي ، و هذا المصطلح يتضمن مجموعة من التشوهات الخلقية الناجمة عن نقص انغلاق الانبوب العصبي.
ومنها الشوك المشقوق والقيلة السحائية بما فيها lipomyelomeningocele و Myelomeningocele.

يعتبرMyelomeningocele الاكثر شيوعا و الاكثر ضررا.

الآفات الرضية و التنشؤية للحبل الشوكي اقل شيوعا عند الاطفال.
بالإضافة لحدوث عوامل ميكانيكية عند  النمو المختلف للفقرات العظمية و تطاول النخاع
الشوكي .
تحدث الندبات حول النخاع الشوكي عند اغلاق القيلة السحائية ما يشبه الربط عليه خلال النمو.

في عسر تصنع النخاع الشوكي  قد تكون  الآفات خفية  وغالباً لا يوجد ما يشير الى آفة عصبية ، ولكن في كثير من المرضى قد يظهر تغير جلدي أسفل العمود الفقري

عدم تكون العجز التام أو الجزئي هو حالة خلقية نادرة تنطوي على عدم وجود جزء من أو كل من فقرة أو أكثر من الفقرات العجزية.

هذا التشوه يمكن أن يكون جزء من متلازمة تأخر تطور الذيل العصبي، وينبغي أخذ ذلك بعين النظر في أي طفل يحضر بتشوه مستقيم.

قد يحضر مرضى الشلل الدماغي أيضا بدرجات متفاوتة من اضطراب الافراغ عادة على شكل تقلصات المثانة غير منضبطة، اضطراب الافراغ في كثير من الأحيان بسبب تشنج مجموع عضلات قاع الحوض والمعصرة والتبول.

و ترتبط اضطرابات المثانة و المعصرة البولية بشكل ضعيف مع نوع ومستوى الأذية العصبية للنخاع في العمود الفقري.

 التصنيف Classification

يهدف أي نظام تصنيفي الى تسهيل فهم وتدبير الامراضيات الكامنة. هناك العديد من التصنيفات للمثانة العصبية.

أغلب هذه التصنيفات أعدت أولا لوصف الخلل الوظيفي, و ثانيا الأمراض و الأذيات العصبية . وتعتمد هذه الأنظمة على موضع الأذية العصبية ونتائج الفحص العصبي البولي. وكان لهذه التصنيفات قيمة أكبر لدى الكبار، حيث الآفات العصبية بسبب رضي ويمكن التعرف عليها بسهولة في الأطفال، هناك نتائج سريرية خفيفة مع الأذية العصبية الخلقية وامتدادها في مستوى العمود الفقري. يبدو أن التصنيف الوظيفي و اليوروديناميك عملي أكثر لتحديد امتداد الأمراضية و وضع خطة العلاج عند الأطفال. تعمل المثانة والمعصرة البولية بتناغم لتشكلا وحدة وظيفية واحدة. ينبغي أن تكون المقاربة الأولية لتقييم كل وحدة من المركب السابق على حدى، وتحديد نمط من اضطراب المثانة الوظيفي. وفقا لطبيعة الخلل العصبي، قد تكون المثانة والمعصرة البولية في حالة إما فرط نشاط أو غير نشطة:

  • قد تكون المثانة النشطة مع زيادة التقلصات و نقص السعة و المطاوعة أو غير نشطة مع عدم وجود تقلصات  فعالة.
  • قد يكون الاحليل والمعصرة البولية مفرطة الفعالية بشكل مستقل مما تسبب في انسداد وظيفي أو رخوة مؤدية لعدم وجود مقاومة لتدفق البول.
  • يمكن لهذه الحالات أن تكون في تركيبات مختلفة.

تعتمد هذه التصنيفات على نتائج اليوروداينمك. من الضروري فهم الفيزيولوجيا المرضية لهذه الاضطرابات لوضع خطة علاجية رشيدة لكل مريض على حدة. يحضر معظم المرضى المصابين بالقيلة السحائية meningomyelocoele، بعضلية مثانية مفرطة الانعكاسية و عدم تآزر مع المعصرة البولية، و يعتبر مركب خطير حيث الضغط الراجع و تدمير الطرق البولية العليا .

اليوروداينمك :Urodynamic studies

تمكن دراسات اليوروديناميك الطبيب من مراقبة وظيفة المسالك البولية السفلية وتغيراتها عن الطبيعي

وبما أن العلاج يعتمد أساسا على فهم جيد للمشكلة الأساسية في الجهاز البولي السفلي.

تمكن دراسات اليوروديناميك الطبيب من مراقبة وظيفة المسالك البولية السفلية وتغيراتها عن الطبيعي.

وبما أن العلاج يعتمد أساسا على فهم جيد للمشكلة الأساسية في الجهاز البولي السفلي

، تعتبر دراسة يوروديناميك المتقنة إلزامية في تقييم كل طفل مصاب بالمثانة العصبية.

مثلما لا يتوافق مستوى الأذية العظمية في كثير من الأحيان مع الخلل العصبي الموجود، كذلك التأثير

على وظيفة المثانة لا يمكن تحديده بالكامل من خلال دراسات التصوير الشعاعي أو الفحص البدني،

المعلومات المكتسبة من دراسة اليوروديناميك لا تقدر بثمن. وتقدم دراسة اليوروديناميك للطبيب

معلومات حول استجابة الوحدة المثانية الإحليلية للعلاج، كما تبين من التحسن من عدم عدمه في المتابعة.

من المهم تحديد العديد من المعلمات في اليوروديناميك، بما في ذلك:

  • سعة المثانة
  • ضغط الامتلاء داخل المثانة
  • الضغط داخل المثانة في لحظة التسريب من مجرى البول
  • وجود أو عدم وجود فعالية انعكاسية لعضلة المثانة
  • كفاءة عمل المعصرة الداخلية والخارجية
  • درجة تنسيق آليات العضلية المثانية والمعصرة البولية
  • Coiding pattern
  • حجم الثمالة البولية بعد الافراغ .

 

طرق دراسة اليوروديناميك

هناك القليل جدا من البيانات المقارنة تقيم مدى بضع invasiveness  و تعقيد  اختبار اليوروداينمك

لدى الأطفال المصابين بالمثانة العصبية .

الرشق البولي : Uroflowmetry 

هو أقل اختبارات اليوروديناميك غزوا، يمكن استخدامه كوسيلة تقييم أولي. و هو يوفر وسيلة موضوعية لتقييم كفاءة الافراغ البولي، بمساعدة الأمواج فوق الصوتية , كما يمكن تحديد حجم الثمالة البولية .

خلافا لحالة الأطفال الذين لا يعانون من اضطرابات افراغ بولي عصبي المنشأ ، نادرا ما يتم استخدام اختبار الرشق البولي uroflowmetry كأداة فحص وحيدة في الأطفال الذين يعانون من المثانة العصبية ، لأنه لا يوفر المعلومات عن تخزين المثانة، إلا أنه  عملي جدا لمراقبة الإفراغ في المتابعة. المحدودية الرئيسية لدراسة اليوروديناميك هو الحاجة أن يكون الطفل في عمر كاف لاتباع التعليمات وافراغ البول عند الطلب.

يمكن تسجيل فعالية عضلات قاع الحوض أو البطن من خلال تخطيط العضلات الكهربائي (EMG) خلال الرشق البوليuroflowmetry لاستخدامه لتقييم التنسيق ( التآزر ) بين العضلة المثانية و المعصرة البولية . يعتبر اختبارا غير غازي، و الجمع بينuroflowmetry وEMG مفيد جدا في تقييم نشاط المعصرة البولية أثناء الافراغ. عدم ادخال القثطرة البولية خلال هذا الاختبار يستبعد الايجابيات الكاذبة الناجمه عن القثطرة .

 

Cystometry

رغم أنه غازي بشكل معتدل ويعتمد على تعاون الطفل، فأنه يقدم معلومات قيمة عن تقلصات ومطاوعة العضلية المثانية عند الأطفال. كمية المعلومات التي يتم الحصول عليها من هذه الدراسة ترتبط   بدرجة الاهتمام والدقة المقدمة للاختبار يجب الانتباه الى التغيرات في ضغط المثانة أثناء الامتلاء والافراغ  مع تغير معدل الحقن في هذا الاختبار. ينصح بالملء البطيء (معدل ملء <10 مل / دقيقة). ومع ذلك، هناك اقتراح أن يكون معدل الحقن تبعا للسعة المتوقعة للطفل بناء على العمر مقسمة على عشرة.

بينت عدة دراسات سريرية من خلال ملء المثانة التقليدي (حقن المثانة) لدى الأطفال بمثانة عصبية أن تخطيط المثانة التقليدي يقدم معلومات مفيدة لتشخيص و متابعة مرضى المثانة العصبية لدى الأطفال. هذه الدراسات بنيت على معطيات سابقة ولم تقارن مع تخطيط مثانة بعد امتلاء طبيعي للمثانة لذلك التوصيات هنا ليست عالية الدرجة.

حيث هناك من يقترح أن سلوك المثانة الطبيعي يتغير عندما يكون ملء المثانة صناعي (حقن) خلال تخطيط المثانة

يفيد تخطيط المثانة التقليدي عند الرضع في توقع التغير للأسواء مستقبلا.

أيضا تعتبر بعض معلمات: parameters

اليوروداينمك مثل انخفاض السعة والمطاوعة وتسريب عند الضغط العالي عوامل انذار سيء.

زوال الجذر في هكذا مثانة أقل ورودا.

خلال قياس المثانة بالامتلاء الطبيعي، يسمح للمثانة بالامتلاء بشكل طبيعي ويجرى تخطيط المثانة وقياس ضغط البطن باستخدام قثطرة داخلية دقيقة

نظريا يسمح هذا باستقصاء وظيفة المثانة في ظروف شبه فسيولوجية

بينت الدراسات حول تخطيط المثانة بالامتلاء الطبيعي لدى الأطفال أنه مماثل للتي أجريت عند البالغين

يظهر تخطيط المثانة بالامتلاء الطبيعي ارتفاع ضغط أقل داخل المثانة أثناء الامتلاء و

حجم افراغ أقل مع ضغوط افراغ أعلى. حدوث فرط نشاط المثانة عند تخطيط المثانة أكثر بالامتلاء الطبيعي بالمقارنة مع تخطيط المثانة التقليدي بالامتلاء الاصطناعي.

بالرغم من قلة الدراسات على تخطيط المثانة بالامتلاء الطبيعي عند الأطفال المصابون بالمثانة العصبية، وتشير النتائج إلى أن تخطيط المثانة بالامتلاء الطبيعي يكشف عن نتائج جديدة مقارنة مع التشخيصات

الناجمة عن تخطيط المثانة التقليدي. ومع ذلك، فإن هذه المقارنة لم تقم على معيار دقيق، مما يجعل من الصعب الجزم أي تخطيط هو انعكاس حقيقي لسلوك المثانة الطبيعي.

تشكك الموجودات عند عامة البالغين غير المصابين بالمثانة العصبية في مصداقية تخطيط المثانة بالامتلاء الطبيعي، حيث هذا الاخير يصادف نسبة عالية من فرط نشاط المثانة عند متطوعين طبيعيين تماما غير عرضيين. العيب الرئيسي لتخطيط المثانة بالامتلاء الطبيعي هو الجهد الكبير والوقت الطويل.

تسجيل الإحداثيات خاصة عند الأطفال صعب مع زيادة مخاطر التبدلات، التي تجعل تفسير كمية هائلة من البيانات أكثر صعوبة. لا يزال تخطيط المثانة بالامتلاء الطبيعي تقنية جديدة عند الأطفال. لا بد من جمع بيانات أكثر بطريقة قياسية قبل أن تقبلها على نطاق واسع.

التدبير: Management

تتطلب الرعاية الطبية للأطفال المصابون بخلل التصنع النخاعي وبالمثانة العصبية مراقبة مستمرة والتكيف مع مشاكل جديدة.

في السنوات الأولى من الحياة، الكلى معرضة للضغط الراجع والانتان.  خلال هذه الفترة من الحياة، يجب التركيز على توثيق نمط الاضطراب الوظيفي في المعصرة البولية والعضلية المثانية وتقييم إمكانية الانسداد الوظيفي والجذر المثاني الحالبي (VUR).

الاستقصاءات Investigations

يظهر تصوير التراساوند بعد الولادة وجود الاستسقاء في الكليتين والتغيرات في المسالك البولية العلوية يلي ذلك يجب اجراء تصوير مثانة تبويلي VCUG لتقييم الطرق السفلية ويجب ألا يفوتنا تقييم وجود الثمالة البولية في كلا الإجراءين.

تؤمن هذه الدراسات أساسا يمكن أن يسهل الوصول لتشخيص الاستسقاء والجذر المثاني الحالبي ويساعد على تحديد الأطفال المعرضين لخطورة اذية وتدهور وظائف الكليتين.

يمكن اجراء اليوروداينمك بعد عدة أسابيع ومدى الحاجة لإعادته بمشاركة تقييم الطرق العلوية.

التدبير الأولي بالقثطرة المتقطعة النظيفة: CIC

Early management with clean intermittent catheterization (CIC)

تبين من خلال التجارب الواسعة وعبر سنين ان التدبير المبكر للمثانة العصبية لدى الأطفال بالقثطرة المتقطعة يحول دون أذية الطرق البولية العلوية ومضادات الكولين.

يجب البدء بالقثطرة المتقطعة النظيفة Clean intermittent catheterization) CIC) بعد الولادة مباشرة عند كل الرضع المشتبه لديهم وجود عائق في خروج البول.

البدء المبكر ب CIC يسهل للأهل اتقان هذا الاجراء وتقبل الأطفال له مع نموهم. يؤدي التدبير المبكر الى تغيرات طرق علوية اقل وايضا وقاية للمثانة و معدل سلس أقل حيث زيادة الضغط داخل المثانة نتيجة خلل التآزر بين عضلية المثانة و المعصرة البولية يؤدي الى تغيرات في جدار المثانة على شكل تبرعمات ليفية fibroproliferative مما يؤدي الى نقص المرونة و المطاوعة و بالنتيجة مثانة بسعة صغيرة و غير مطاوعة و عالية الضغط بشكل مضطرد.

يقي البدء المبكر ب CIC  و مضادات الكولين من هذه المضاعفات عند بعض المرضى و حاجة أقل لتوسيع المثانة .

العلاج الدوائي : Medical therapy

حاليا أكثر الأدوية استعمالا هي

oxybutynin, tolterodine, trospium and propiverine

أكثر الدراسات أجريت على oxybutynin . رغم أن النتائج رائعة الا أنه لا يوجد دراسات مقارنة.

استعمال الأدوية عند الأطفال بمثانة عصبية لتسهيل افراغها لم تدرس جيدا. أشارت القليل من الدراسات الى فائدة استعمال حاصرات ألفا الأدرنرجية ولكن يعيب هذه الدراسات قلة متابعتها.

Botulinum toxin injections

هناك علاج جديد للمثانة العصبية غير المستجيبة لمضادات الكولين وصغيرة السعة والضغط العالي داخل المثانة هو:

حقن botulinum toxin ضمن عضلية المثانة. وشجعت نتائجة الجيدة عند الكبار استعماله عند الصغار.

هناك دراسات عشوائية حول تأثيره عند الأطفال ولا يوجد دراسات مقارنة منضبطة. ومع ذلك يعتبر علاج بديل آمن للمثانة العصبية المعندة على الأدوية. ويبدو أنه فعال أكثر على المثانة عندما يكون لها أكثر من عامل فعال.

ومن غير المرجح أن تستجيب المثانة المتصلبة   بدون عنصر نشط إلى توكسين البوتولينوم . وفي الوقت الحالي، من غير الواضح كم مرة يمكن تكرار هذا العلاج. عند البالغين تكرار العلاج قد يكون آمن.

تدبير السلس الهضمي ( الغائطي ) :

 Management of bowel incontinence

الأطفال الذين يعانون من المثانة العصبية لديهم أيضا اضطرابات في وظيفة الأمعاء.   في كثير من الأحيان لا يمكن التنبؤ بالسلس الهضمي عند هؤلاء الأطفال. وهو مرتبط بمعدل دوران المواد البرازية في المنطقة الشرجية بعد الإخلاء، ودرجة السلامة الحسية والحركية من الحبل العجزي، وردة الفعل الانعكاسية للعضلة المعصرة الشرجية الخارجية. يعالج عدم الاستمساك الهضمي بالمليناتى الخفيفة، مثل الزيوت المعدنية، جنبا إلى جنب مع الحقن الشرجية لتسهيل إزالة محتويات الأمعاء.

الافراغ المنتظم والفعال للأمعاء ضروري للحفاظ على استمرار استمساك البراز ومن الضروري أن تبدأ في سن مبكرة جدا.

بالملينات أوالحقن الشرجية الراجعة، فإن معظم هؤلاء الأطفال تنخفض لديهم مشاكل الإمساك، وربما تحقق درجة من استمساك البراز.

لم تظهر برامج التدريب البيولوجي لتعزيز العضلة المعصرة الشرجية الخارجية أي فعالية أكثر من أسلوب تدبير الأمعاء التقليدي في تحقيق استمساك البراز. كما يمكن أن يؤدي التحفيز الكهربائي للأمعاء إلى تحسن متغايرلدى بعض المرضى.

 

 

انتان المسالك البولية : Urinary tract infection

التهابات المسالك البولية (UTI) شائعة لدى الأطفال الذين يعانون من المثانة العصبية. في غياب الجذر، نعالج التهاب المسالك البولية إذا وجدت الأعراض. هناك أدلة قوية لعدم وصف المضادات الحيوية للمرضى الذين لديهم بيلة جرثومية ولكن بدون أعراض سريرية. على الرغم من وجود البيلة الجرثومية في أكثر من نصف الأطفال المعتمدين على القثطرة المتقطعة CIC، اللاعرضيين منهم لا يحتاجون للعلاج. المرضى الذين يعانون من جذر مثاني حالبي (VUR) يجب أن يخضعوا للمضادات الحيوية الوقائية للحد من حدوث التهاب الحويضة والكلية، والتي يمكن أن تؤدي إلى الأذية الكلوية.

النشاط الجنسي:  Sexuality

كون الحياة الجنسية ليست قضية في مرحلة الطفولة، تصبح تدريجيا أكثر أهمية مع المريض الأكبر سنا. تم التغاضي عن هذه القضية تاريخيا في الأفراد الذين يعانون من خلل تصنع النخاع الشوكي. ومع ذلك، المرضى الذين يعانون خلل تصنع النخاع الشوكي لهم اتصالات جنسية. وتشير الدراسات إلى أن ما لا يقل عن 15-20٪ من الذكور قادرون على الانجاب و70٪ من الإناث قادرات على الحمل واتمامه. التوعية الجنسية للمرضى مهمة جدا في عمر المراهقة.

تكبير المثانة :  Bladder augmentation

الأطفال الذين لديهم استجابة جيدة للعلاج بمضاد الكولين ومعصرة مفرطة النشاط قد يستمسك البول لديهم بين CIC. ضغط المثانة وتغيرات الطرق البولية العلوية تحدد ضرورة العلاج الإضافي. مقاومة المثانة مفرطة الفعالية للعلاج أو صغر سعة المثانة ونقص المطاوعة من دواعي العلاج بتكبير المثانة. ويمكن إجراء تكبير المثانة بسيط باستخدام الأمعاء في حال وجود نسيج مثانة معتبر و مكونات المعصرة البولية مع أو عنق مثانة و احليل يسمح بإجراء القثطرة . نادرا ما تستخدم المعدة كرقعة تكبير بسبب المضاعفات المرتبطة بها، ولكن هي الجزء الوحيد المتاح من الأمعاء للمرضى الذين يعانون من اختلال وظائف الكلى. يمكن استخدام رقع من اللفائفي والكولون في كثير من الأحيان لتوسيع المثانة، مع نفس الفائدة لكل منها.

على الرغم من بعض المزايا (على سبيل المثال تجنب المخاط، وانخفاض معدل الخباثة و الاختلاطات)، هناك تقنيات تحافظ على الظهارية البولية urothelium-preserving مثل التوسيع الذاتي و تصنيع المثانة من العضلات، الا انها لم تكن بنجاح التوسيع التقليدي بالامعاء.

الاجراءات المطبقة على مخرج المثانة: Bladder outlet procedures

يحافظ الأطفال الذين لديهم مثانة مفرطة الفعالية ومعصرة منخفضة الفعالية على سلامة المسالك العلوية. الا انهم مصابون بسلس بول شديد.

العلاج الأولي: هو القثطرة المتقطعة CIC (حيث تنقص درجة السلس وتؤمن سيطرة أفضل على الانتانات) مع مشاركة مضادات الكولين. في الأعمار المتأخرة تزداد مقاومة مخرج المثانة مما يجعلهم أكثر استمساكا.

لا يوجد علاج دوائي مرخص يزيد من مقاومة مخرج المثانة. لم تكن محفزات مستقبلات ألفا على عنق المثانة فعالة كثيرا.

عندما تفشل الإجراءات المحافظة لا بد من أخذ الإجراءات الجراحية بعين الاعتبار للحفاظ على الاستمساك.

على الرغم من أن تكبير المثانة البسيط كاف في معظم الحالات ذات السعة المنخفضة، والضغط العالي داخل المثانة. الا انه لابد من اجراءات أخرى مع تكبير المثانة على مستوى مخرج المثانة في حال عدم كفاءة المثانة ومخرجها both the bladder and outlet are deficient. وتشمل الإجراءات المطبقة على مخرج المثانة إعادة تصنيع عنق المثانة أو أي شكل آخر من اعادة بنائه. هناك إجراءات مختلفة تطبق على عنق المثانة لزيادة المقاومة، ولكن كل هذه الإجراءات قد تعقد القثطرة عبر الإحليل. توسيع المثانة مع الإغلاق الجراحي لعنق المثانة قد يكون مطلوب أولا، أو كإجراء ثانوي في بعض الحالات السريرية النادرة. في هذه الحالة فغرة مستمسكةcontinent stoma   ستكون مطلوبة. ومع ذلك فإن معظم الجراحين يفضلون ترك عنق المثانة و الاحليل سالكين باعتباره اجراء احترازي سليم.

الفغرة المستمسكة: Continent stoma

نلجأ الى توسيع المثانة مع فغرة مستمسكة في حال سوابق فشل جراحة مخرج المثانة وأيضا مستحسنة في حال عدم إمكانية قثطرة الاحليل. تفيد الفغرة المستمسكة على جدار البطن بشكل خاص مرضى القيلة السحائية المعتمدين على الكرسي المتحرك واللذين يجدون صعوبة في قثطرة الاحليل أو يعتمدون على غيرهم في قثطرة المثانة. وللوصول الى استمساك للبول في حالة توسيع المثانة مع فغرة مستمسكة على جدار البطن نحتاج الى آلية كافية لمخرج المثانة لتأمين الاستمساك البولي.

استبدال المثانة الكامل: Total bladder replacement

من النادر توقع حدوث تبول طبيعي عند الأطفال بعد اجراء تبديل مثانة كامل، كما أنه لا يستطب كثيرا استئصال المثانة الجذري مع الحفاظ على مخرج المثانة ومعصرة احليلية تفي بالغرض. هذا النوع من استبدال المثانة هو أكثر شيوعا عند البالغين. أي نوع كبير من إعادة تصنيع المثانة ومخرج المثانة يجب أن تجرى في مراكز بخبرات كافية حول التكنيك الجراحي وكادر صحي خبير لتحمل المتابعة بعد العمل الجراحي.

 

المتابعة طويلة الأمد لمرضى المثانة العصبية: 

Lifelong follow-up of neurogenic bladder patients

يحتاج مرضى المثانة العصبية مراقبة طيلة العمر ومراقبة وظيفة الكلية مسألة هامة جدا. والتحري الدوري لأي تغيرات في الطرق البولية العلوية، ووظيفة الكلى ووضع المثانة شيء الزامي. يكرر اليوروداينمك سنويا خاصة عند اليفعان وأقل من ذلك عند الأكبر.

من وجهة نظر بولية، فان تكرار دراسة يوروداينمك عند المريض يبرره أي تغيير في الأعراض أو خضوعه لإجراء جراحي عصبي. أيضا أي تغيرات ظاهرة في المسالك البولية العليا والسفلى أوفي الأعراض العصبية يستطب فحص دقيق بما في ذلك يوروداينمك والتصوير بالرنين المغناطيسي للنخاع الشوكي. يمكن أن يحدث القصور الكلوي ببطء أو بداية سريعة عند هؤلاء الأطفال.

 

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

د.أحمد غزال

مجاز من هيئة البورد الأوروبية في الجراحة البولية التناسلية جراحة المسالك البولية و أمراض الضعف الجنسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق